منتدى الشباب العربي
عزيزي الزائر مرحبا بك في منتدى الشباب العربي اذا كنت ترغب في التسجيل

فتفضل.

منتدى الشباب العربي

نقاشات عامة ساحة للنقاش الحر مواضيع ثقافية اجتماعية سياسية ترفيهية...الخ
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
مرحبا بزائرنا العزيز نتمنى ان تكون احد افراد عائلة منتدى الشباب العربي و تفيدنا بمواضيعك الشيقة و مشاركاتك البناءة.

شاطر | 
 

 عباس لا يريد المقاومة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: عباس لا يريد المقاومة   الإثنين 12 أكتوبر 2009 - 22:03

بسم الله الرحمن الرحيم


قناة الأقصى الفضائية :: عينك على الوطن » الأخبار » مقالات

ثقافة المقاومة وألم المخاض/ بقلم محمد سميح زيدان
الإثنين 13-07-2009 04:27 مساء
[نسخة للطباعة] [أرسل الى صديق]
تقول المادة السابعة من الميثاق الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية : ( الانتماء الفلسطيني والارتباط المادي والروحي والتاريخي بفلسطين حقائق ثابتة وإن تنشئة الفرد الفلسطيني بتضحيات. بية ثورية واتخاذ كافة وسائل التوعية والتثقيف لتعريف الفلسطيني بوطنه تعريفا ً روحيا ً وماديا ً عميقا ً وتأهيله للنضال والكفاح المسلح والتضحية بماله وحياته لاسترداد وطنه حتى التحرير واجب قومي )
باختصار نستطيع القول أن ثقافة المقاومة للفرد الفلسطيني واجب وطني وإنساني وقومي وذلك لارتباطه العميق بوطنه فلسطين ولكن المتتبع للثقافة التي تريد منظمة التحرير الفلسطينية وتحاول غرسها في عقول أبناء شعبنا الفلسطيني عكس تفسير المادة السابعة من ميثاق المنظمة نصا ً وروحا ً وإلا فما معنى وجود منظمة التحرير الفلسطينية إذا لم تلتزم بميثاقها واستبدال ثقافة المقاومة بثقافة الهزيمة؟؟..
فلنقرأ ولنتمعن ما يقوله رئيس منظمة التحرير الفلسطينية : (نحن ضعفاء ولا نستطيع أن نفعل شيئا ً ) ويقول أيضا ً : (إذا كانت المقاومة هي الإفناء فلا نريد المقاومة ) فأي ثقافة هذه التي يريد رئيس المنظمة إيصالها ويحاول غرسها في العقل الفلسطيني .. أليس غريبا ً وعجيبا ً أن يصدر هذا الكلام من قائد وزعيم ورئيس للمنظمة؟؟ وهل يوصلنا كلامه هذا إلى الاستقلال والتحرير والعودة وهل هناك من شعب في التاريخ تحرر دون مقاومة ودون تضحيات؟؟ ..
ألم تكن إيطاليا دولة فتاكة وعظمى حين واجهها عمر المختار ؟ وهل قال زعماء الشعب الجزائري ما قلته يا رئيس منظمة التحرير الفلسطينية؟ وهل استسلم الشعب الفيتنامي أمام الفرنسيين والأمريكان عشرات السنين ؟ فالشعب الجزائري لم يقل ذلك عندما استشهد مليون ونصف مليون شهيد من خيرة أبنائه ولم يقل ما قلته عندما قتل الفرنسيون أكثر من خمسة و أربعين ألفا ً أثناء المظاهرات وفي يوم واحد عام 1945 .. وهل هناك مقاومة في التاريخ دون تضحيات حتى تخرج علينا وتقول : (إذا كانت المقاومة تعني الإفناء فلا نريد المقاومة ) فالشعب الفلسطيني معك وستكون ملء العيون والقلوب حين تكون مقاوما ً ومع المقاومة تدعمها وتحميها وترعاها لا كما يراه الشعب الفلسطيني ويلمسه حيث أصبحت بعيدا ً عن شعبك ومحطما ً لطموحاته وآماله وآلامه فاخترت أن تكون مع المحتل في خندقه ضد شعبك ومقاومته مستظلا ً بقناعة زائفة حين قلت : ( نحن ضعفاء ولا نستطيع أن نعمل شيئا ً ) . فهذا والله العجب العجاب وهل كان الشعب في قطاع غزة ضعيفا ً عندما قاوم وصمد وانتصر متسلحا ً بإيمانه وإرادته وأسلحة صنعها بنفسه أنهكت وأهلكت العدو باعترافات العدو نفسه وأنت تصفها وللأسف بالألعاب النارية.. أمامك يا رئيس منظمة التحرير الفلسطينية شعب عظيم ..شعب جبار شعب مؤمن بحقه وبحتمية انتصاره ولا يستحق منا جميعا ً إلا أن نقبل ذرات التراب العالقة على أقدامه لا أن نصف عملياته البطولية الاستشهادية بالحقيرة .. هذا الشعب الصامد والمنتصر في غزة ما زال محاصرا ً دون غذاء أو دواء وعلى أنقاض بيوته المدمرة وحال أهلنا في الضفة الغربية المحتلة ليس بأحسن حال فالاجتياحات والاعتقالات الصهيونية مستمرة يوميا ً وما يجري في القدس والمقدسات فحدث ولا حرج فالحفريات متواصلة والتهويد مستمر وهنا أرى واجبا ً علي أن أحيي موقف الأخ حاتم عبد القادر الذي أبى أن يكون (ديكورا ً) في وزارة حيث استقال وقال إن الحكومة الفلسطينية غير مؤهلة وطنيا ً ولم تقم بواجباتها تجاه المقدسيين ودعم صمودهم فشكرا ً للأخ حاتم عبد القادر لهذه الخلاصة مع أنها متأخرة ولكن أن تأتي متأخرا ً خير من أن لا تأتي أبدا.
معيب أن يصل رئيس منظمة التحرير الفلسطينية إلى هذا الدرك الأسفل من الفكر الساذج وخاصة عندما يريد أن يوصل ثقافة (يا وحدنا) إلى عقل وفكر الإنسان الفلسطيني فالشعب الفلسطيني في غزة أثناء المحرقة الصهيونية لم يكن وحده ولم يشعر بذلك عندما هبت شعوب العالم تقف معه وتسانده فزاده ذلك إيمانا ً وإرادة وعزما ً فصمد وانتصر .
وبناء على ما تقدم فإن مفردات ثقافة المقاومة مغيبة من قواميس منظمة التحرير الفلسطينية ورئيسها الذي قال أيضا ً : (علينا أن نقبل بأي شيء يعرضه اليهود وذلك من خلال المفاوضات معهم ) . هذه المفاوضات التي اختارتها منظمة التحرير الفلسطينية خيارا ً استراتيجيا ً دون بدائل أوسقف زمني حيث يقول السيد صائب عريقات (كبير)المفاوضين الفلسطينيين Sad سنبقى نفاوض خمسين عاما ً فالحياة كلها مفاوضات ).
أذكر عام 1978 أي قبل ثلاثين عاما ً عقد في القاهرة دورة للمجلس الوطني الفلسطيني حيث قال السيد محمود عباس :
(إيش فيها يا سيدي هو الاتصال باليهود خيانة ) هذا الكلام قبل أكثر من ثلاثين عاما ً وإذا كان الاتصال باليهود ليس خيانة فأرجو من السيد محمود عباس رئيس منظمة التحرير الفلسطينية أن يجيب على هذه التساؤلات وبماذا يسمي ما يلي :
-السكوت عن الاجتياحات والاعتقالات اليومية .
-الاعتراف بشرعية الاحتلال .
-مطاردة المقاومين واعتقالهم.
-الإقرار بالمغتصبات .
-السكوت عن حصار غزة .
-نعت المقاومة بالإرهاب.
-محاصرة الشرعية الفلسطينية والانقلاب عليها.
-التنسيق الأمني مع العدو الذي يحتل الأرض .
-وثيقة جنيف وحق العودة.
-عدم حضورك إلى مؤتمر الدوحة ومن الذي سيذبحك من الوريد إلى الوريد إذا حضرت؟
إن الإجابة على هذه التساؤلات وتوضيحها تريح شعبك وتستريح من عناء فهم شعبك لك فالإنسان الفلسطيني البسيط يعرف ويحلل كل ما يدور حوله ولم ينس ما قلته لقياداتك الأمنية والعسكرية:
(أي واحد منكم يشوف أي واحد حامل صاروخ يضربه.. يقتله.. يطخه.. منيح هيك ) هذه الأوامر من رئيس منظمة التحرير الفلسطينية بقتل حملة الصواريخ وكان هذا من أهداف الحرب الصهيونية على قطاع غزة أيضا ً .. أليس هذا تواطؤا ً مع العدو على إنهاء المقاومة وقتل الأطفال والنساء والشيوخ وهدم البيوت على ساكنيها من أبناء شعبك؟؟
ألم تسمع قوله تعالى : (إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم ومن يتولهم منكم فأولئك هم الظالمون)
فأنت الآن يا سيادة الرئيس رئيس منظمة التحرير الفلسطينية تتولى الأعداء الذين أخرجونا من ديارنا..و الأعداء الذين ظاهروا على إخراجنا فهل نطيع الله تعالى أم نطيع رئيس منظمة التحرير الفلسطينية الذي وصفه الله تعالى بأنه ظالم لأنه يتولى أعداءنا. فالشعب الفلسطيني ومعه الشعوب العربية والإسلامية هي مع الله وهو أصدق القائلين وليست معكم يا رئيس منظمة التحرير الفلسطينية .
فثقافة المقاومة المؤمنة بالله أولا ً وبشعبها وبحقه في العودة والتحرير وتطهير المقدسات لا بد أن تعمم ولا بد أن تنتصر فالتحية كل التحية للمقاومة الباسلة وكل من يصطف في خندقها بالقلم أو بالكلمة أو بالدعاء ولا بد لنا أن نردد ما قاله شعبنا في غزة أثناء المحرقة الصهيونية : كلنا مقاومة .. كلنا مقاومة .. كلنا مقاومة .. وعاشت وحدة البنادق المقاتلة والنصر دائما ً حليف الشعوب طال الزمن أو قصر..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عباس لا يريد المقاومة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشباب العربي :: منتدى السياسة :: قسم الاخبار-
انتقل الى: